يونيو 19, 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

لا تقتلوا مصر

و.ش.ع

كتب: عادل نجم

مصر كانت دائما وأبداً الحضن المفتوح لكل جنسيات العالم وكل الأديان،  وبادلت كل من قدم اليها صبغته بصبغتها ومات فيها حباً وعشقاً .
أقول هذا بعد أن سمعت بعض الكلام على تواجد السوريين فى مصر والهجوم عليهم من بعض الأقلام المأجوره ، إياكم ومهاجمه أي جنسيه فى العالم تأتى الى مصر، فأنتم  تُفقِدون مصر الميزه التى حباها الله بها  وجعلها أم الدنيا ،
مصر التى إستقبلت  اليونانى والتركى والأرمني والهندى والصينى واليابانى والفلبينى والاندونيسي والفرنسي والإنجليزي والايطالى ومنحتهم حبها فبادلوها الحب والعشق . هل تضيق مصر بأشقاها العرب ولاتقبلهم بيننا؟!ويسعى الجرذان ومعدومى النخوه لمهاجمتهم بإدعاءات سخيفه ليس لها اساس من الصحه ، لكل بلد قوانينها وطباع أهلها ونحن شعب تربينا على إكرام الضيف وعدم إهانة الغريب، فكيف وهؤلاء ليسوا ضيوف ولا غرباء فهم فى بلدهم الثانى وهم أقرب الينا من كثير من البلدان مثل دول البترول  ونظام الكفيل ، فلم نسمع يوماً أن سوريا استخدمت نظام الكفيل مع المصريين ولم نسمع أن المصريين قد اعتدى عليهم بسوريا ،إن من يطالب بطرد او ترحيل السوريين هو عدو مصر ويريد أن تفقد مصر هويتها التى عرفها بها العالم ،  ستظل مصر هى أم الدنيا وحضن الآمان لكل من دخلها طالباً الحمايه والغوث ، فلتخجلوا من عدد من يحملون الجنسيه الاسرائيليه والمتزوجين من نساء اليهود بدلا من أن نهين إخواننا فى وطنهم الثانى ،فلتخرس الألسنة  المسمومه ولتكسر الأقلام المشبوهه التى تحاول تفريق الصف العربى حتى لو لم يتبقى منه سوى اللغه ..
تحياتى ومرحبا بكل سورى على أرض الكنانه .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *