مايو 23, 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

المهندسة أميرة الحسن ايقونة تستحق الدراسة

و.ش.ع

 بقلم-ابراهيم عمران

حقیقة الأمر المتأمل في مشوار المهندسة اميرة الحسن سيدة اعمال ومؤسس مجلس خوات دنيا للتنمية المجتمعية بمملكة البحرين یجد اغلب نشاطھا اقتصادي إنساني من الدرجة الأولىي يدور حول نشر السلام والتنمية في كل انحاء الوطن العربي وھي تؤمن كامل الإیمان أن بناء الأوطان یأتي من خلال العمل الجاد والاهتمام بالشباب الذي ھو عماد قیام أي دولة وتقدمھا في كافة المجالات فهي تسعى جاھدة بكل طاقاتھا على الترویج علي نشر العمل والتنمية والتثقيف ومحاربة الفكر الضال سواء بالبحرين أو بالوطن العربي وذلك من خلال نشاطھا المكثف وحضورھا العدید من المؤتمرات داخل وخارج البحرين و تحاول التشجیع على ضرورة العمل والتنمية وخاصة أنها تشغل الرئيس التنفيذي لكذا شركة لتنظيم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات بالبحرين
إضافة الي أسلوبھا المميز الذي یعتمد علي نشر الثقافة الاقتصادیة والتنموية والفكر والتثقيف والعمل التنموي والاجتماعي ونشر السلام والمحبة من خلال المبادرات التي أطلقتها ونظمتها سواء بالبحرين او خارجها بالإضافة الي سعيها الجاد على تمكین المرأة سیاسیا واقتصادیا واجتماعیا من خلال إلاھتمام بالمرأة لما لها من ثقل في المجتمع وإيمانها بأن المرأة شریك أساسي في بناء المجتمعات وخاصة أن المرأة العربیة ساھمت بشكل كبیر في نمو الاقتصاد ونشر ثقافة العمل والفكر التنوي والعمل الاجتماعي في العالم ولذلك لم أجد صعوبة في وصفھا بالمرأة بايقونه الفكر التنوري لانھا تسعي جاھدة على التشجیع والاستثمار والاهتمام بالشباب والتثقيف السياسي والعمل العام

وأعتقد مثل ھذة الشخصیة قادرة على المساھمة بشكل حقیقي في تغیر النظرة المجتمعية والدولية لدور الثقافة والفكر والعمل العام والتنموي وخاصة لها حضور قوي ومؤثر بالمؤتمرات التي تنظمها وتشارك تلاقي ترحیبا كبیر لدي الجميع سواء رجال فكر او اقتصاد او فن او عمل تنموي اجتماعي او سياسي حیث شكلت زوقا رفیعا ینطلق من البحرين إلى ربوع العالم ھذه المرأة
هذه الايقونة تستحق أن نرفع لھا ا القبعة لحبھا لبلدھا والوطن العربي في زمن غابت امثالھا بسبب الإحداث التي یموج بھا العالم العربي من صراعات حیث لاحظت في كل أعمالھا مشاركات لھا معني حقیقي تحمل رسائل للعالم لنشر ثقافة الفكر الاقتصادي التنموي العملي السياسي الخدمي
وتأكدت خلال تعاملي معھا بأنھا دمثة المشاعر توزع اھتمامھا علي الجمیع تحب الخیر وتحب الحب للجمیع وترید أن توصل رسالة تحث الجمیع من خلالھا علي نشر السلام في العالم وألاھتمام بثقافة العمل الانساني وتسعى جاھدة لمد جسور التعاون بین
الدول العربیة وسیدات الأعمال لما لھا من علاقات قویة بالخلیج والعالم وتقول إن العمل الاقتصادي الخدمي یسھم إسھاما كبیرا في لم الشمل بین الدول ویساھم بشكل كبیر في إثراء الحیاة الاجتماعية والاقتصادية والروحیة ویخلق حب الوطن
لدى الإفراد وأخیرا ولیس أخر لا یسعني إلا أن أتقدم لھا بكل الشكر والاحترام علي جھودھا في إثراء الحیاة الاجتماعية والثقافية في البحرين وخارجھا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *