مارس 24, 2019

من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

سبيطلة: الدورة الثانية لمهرجان الأيام الرومانية

و.ش.ع

الجزائر -قادري رفيقة

في إطار حرصها على تثمين الموروث التاريخي والحضاري لولاية القصرين وبهدف إبراز أهمية الموروث الحضاري والعمق التاريخي للجهة والتعريف بالمواقع الأثرية وتنشيط الحركة الثقافية و السياحية والاقتصادية بالجهة تنظّم جمعية سنا سفيطلة للتنمية الثقافية والاجتماعية التي ترأسها الشاعرة والمبدعة ضحى بوترعة من 16 إلى 18 مارس الجاري بمدينة سبيطلة فعاليات الدورة الثانية لـ”مهرجان الأيام الرومانية”وذلك وبالتنسيق مع المندوبيتين الجهويتين للشؤون الثقافية والسياحة والصناعات التقليدية بالقصرين وجمعية “كن صديقي”وبلدية ودار الثقافة سبيطلة وبإشراف ودعم من وزارة الشؤون الثقافية ومن خلال برنامج ثريّ ومتنوّع سيشهد مواكبة جماهيرية كبرى من خلال احتضان هذا المهرجان لعدد من الرحلات التي ستنظّم من داخل جهات البلاد لفائدة وفود خاصة من التلامذة والطلبة لزيارة المواقع الأثرية ولمواكبة المهرجان ولعروضه ذات الخصوصية التاريخية للتعريف بالحياة الرومانية واسترجاع أمجاد الماضي.

ويفتتح المهرجان بتنشيط شوارع المدينة من خلال عرض كرنفالي تؤمّنه ماجورات سفيطلة لتحتضن دار الثقافة بسبيطلة معرضا للصور الفوتوغرافية للمواقع الأثرية بولاية القصرين وبالعراق فمعرض للفنون التشكيلية خاص بفناني الجهة وبالضيوف الأجانب المشاركين في المهرجان من العراق، الجزائر، المغرب،السويد وبلجيكا ثم تدشين معرض للباس الروماني من إنتاج المتكونين ضمن جمعية سنا سفيطلة للتنمية الثقافية والاجتماعية فتقديم عرض راقص بعنوان” الأميرة سفيطلة ابنة جرجير “وهو من إنتاج طلبة المعهد العالي للمسرح والموسيقى بالكاف ليعرض إثر ذلك شريط وثائقي عن المناطق السياحية بسبيطلة وهو شريط من إخراج السينمائي العراقي حيدر مجهول لتنتظم إثر ذلك ندوة تاريخية للتعريف بالمدن الأثرية بالقصرين ثم تنظّم جمعية سنا سفيطلة للتنمية الثقافية والاجتماعية بالتعاون مع مركز تونس للسياحة ندوة فكرية حول آفاق السياحة بولاية القصرين لتختتم هذه الندوة بتنظيم أمسية شعرية تقدّم خلالها قراءات شعرية لقصائد وملاحم مترجمة رومانية قديمة لتكون سهرة اليوم الأول مع فرقة وترية من الجهة.

ويوم 17 مارس وبساحة الفنون بسبيطلة ومن أمام القوس الروماني ينطلق الموكب الملكي الروماني في اتجاه الموقع الأثري وذلك من خلال موكب يضم عربة الملك جرجير والأميرة سفيطلة وعرض لفرسان العبادلة السبعة وعرض لجنود الرومان والعبيد وصولا إلى الموقع الأثري الذي يحتضن مجموعة من الورشات وهي ورشة الصحافة لتلامذة المدرسة الإعدادية بالسيجومي وتحت إشراف جمعية كن صديقي وورشة الرسم بتأطير من أطفال مركب الطفولة بسبيطلة وورشة لصناعة البلغة الخاصة بالصحراء التونسية من مدينة دوز وورشة لصناعة الجلد في العهد الروماني القديم لحرفيي مدينة دوز وورشة الفسيفساء الخاصة بحرفيي سبيطلة فورشة لصناعة ملابس العبيد لتنتظم كذلك مجموعة من المعارض الخاصة بالصناعات التقليدية وبالأكلات الشعبية المميّزة للجهة وتكون السهرة مع قراءات شعرية تتخللها مراوحات شعرية فتكريم المشاركين في تأثيث فقرات هذا المهرجان الذي يختتم يوم 18 مارس بتنظيم زيارة خاصة بضيوفه إلى بعض الأماكن السياحية بمدينة القصرين والى مسرح “السيليوم” بالهواء الطلق بالقصرين
منصف كريمي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *