الرئيسية / اخبار / عبد الإلاه بن كيران يستعد لإطلاق الحكومه المغربية

عبد الإلاه بن كيران يستعد لإطلاق الحكومه المغربية

وش ع

15232166_742565529230492_8016070669056658133_n
بقلم لزهر دخان
في “العدالة والتنمية”المغربي حزب فاز بالأغلبية. والذى  فاز برئاسة الحكومة في البلاد .والتي سيقودها المغربي عبد الإله بنكيران .الذي أصبح يدعى رئيس الحكومة المكلف .والذي كشف عن حدوث إنفراج في مشاورات تشكيل حكومته بعد موافقة حزب “الإتحاد الاشتراكي” على المشاركة ورد هذا الخبر في وسائل إعلام عالمية تناقلته اليوم بهذه التفاصيل :
وقالت نفس المصادر أن بنكيران سيكون قد ضمن الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة الإئتلافية . ولم يعد هناك مانع إلا ما ينتظره . وحسب نفس المصادر هو الأن ينتظر الحصول على موافقة نهائية من “حزب التجمع الوطني للأحرار” على الإنضمام، والتي تضمن له أغلبية مريحة بدلاً من أغلبية بسيطة. ويعتبر بن كيران من البداية يستخدم الصبر في حل المشاكل المغربية المغربية .
وبتاريخ هذا السبت الموافق ل 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2016م . ذكر أحد القيادين بالحزب ( أن بنكيران أبلغ قياديين في حزبه، أثناء اجتماع مغلق لمؤسسة “منتخبي العدالة والتنمية”، عما وصفه بـ”انفراج” في مشاورات تشكيل الحكومة، بعد لقائه الجمعة، بإدريس لشكر، الكاتب الأول لـ”حزب الاتحاد الاشتراكي”، الذي أبلغه قرار المكتب السياسي لحزبه بالمشاركة في الحكومة.)
وبحسب نفس المصدر الذي أكد أنه حضر الإجتماع ونقل النبأ عن قرب ( أن بنكيران أبلغ قياديي حزبه أن “الإعلان الرسمي عن الأغلبية الحكومية بات قريبا”.)
وفي الجانب القانوني تتطلب أغلبية 198 مقعداً من أصل 395 من مجموع عدد مقاعد مجلس النواب. من أجل حصول الحكومة عن الثقة.
ولآنه يمتلك 20 مقعداً في مجلس النواب .قرر حزب الإتحاد الإشتراكي أن يكون رئيس الحكومة المكلف قد ضمن الأغلبية.
وفي 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2016م . تم تكليف بنكيران بتشكيل الحكومة الجديدة من طرف العاهل المغربي الملك محمد السادس بعد تصدر حزبه “العدالة والتنمية” الإنتخابات التي أجريت في الـ7 من الشهر ذاته بحصوله على 125 مقعداً في مجلس النواب من إجمالي 395. وتعتبر الحكومة المغربية الجديدة ذات طابع وتوجه إسلامي يرعاه ويتبناه ويديره الحزب الذي تمثله الحكومة وهو ” العدالة والتنمية “

عن وكالة أنباء الشرق العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*