الرئيسية / فن / شعر وادب / قصية ما عدت ليلى

قصية ما عدت ليلى

و.ش.ع 

received_700410650109670

بقلم الشاعرة هبة الفقي

جَفَّتْ ينابيـعُ الغــرامِ بِأضْلُعي
وتَحجَّرت كَمَــداً بقايا أدْمُــعي
وتَدثَّرتْ بالصَّمْتِ أُغْنيةُ الهَوى
ما عادَ لَحْنُ العاشِقيــنَ بمبْــدعِ
إنّي أنا الْمبْتـورُ منْ جَسَدِ الضَّنى
لا جُرْحَ بعْدَ الْيومِ يُلْهِبُ مضْجَعي
فأنا وأنْتَ قَصيدةٌ قدْ أُجْهِضتْ
وبِبحْرِها شُلَّتْ حُروفُ تَولُّعي
كَفْكِفْ دُموعكَ لنْ أداوي دَفْقَها
ونُواحُ قَلْبِكَ لنْ يُؤجّجَ مَسْمَعي
هي ذِكْــرياتٌ قدْ شقيْتُ بحَمْلِها
وعَقيــمةٌ ما نلتُ غيرَ تَوجُّــعي
بّيْني وبَيْنكَ ألـــفُ آهٍ أُزهقــتْ
بل ألفُ نبْضٍ عاشِقٍ لمْ يسْجَعِ
فارْحَمْ فُؤادكَ لنْ أرِقَ لحالهِ
ليْسَ الْخــداعُ لِمقْلتــيَّ بِمُقْنِعِ
وارْفعْ جَبِينكَ قَدْ تَهَــدَّلَ ذُلُّـــهُ
أَوَّاهُ لَوْ أدْرَكْتَ كُنْهَ تَصَدُّعي!!
قَدْ كانْ سَفْكُ الدَّمْعِ فيَّ مُحلَّلاً
لمْ تَرْحَـــمِ الآلامُ مُـــرَّ تَضَرُّعي
يوْماً سَتذْكُرُ أنَّني أُسْطُـــورَةٌ
شَرْقِيَّةٌ كَتَبَتْ أَكُـفُّكَ مَصْرَعي
فَأَنا الْأَمِيرَةُ إنْ عَشِقْتُ وكُلُّ مَنْ
نالَ الْإِمَـارَةَ فِي الْغَــرامِ لَمُـــدًّعِ
وأَنَا الذَّبِيحَةُ إنْ جُرِحْتُ ولَيْسَ لي
نِـــدٌ يُقابِلُ في الجــراحِ تَفَجُّـــعِي
حَمَّلْتَنـي ذَنْـــبَ الْغــــرامِ لأنَّــني
جَهْلاً صَبرْتُ وكانَ حُبكَ مَطْمَعي
أَسْقَيْتَنـــي حُبَّـــاً أُجَاجَاً أّسِناً
وثَمِلْتُ منْ كَأْسِ الْجفاءِ الْمُتْرَعِ
نَهلًتْ جِراحُكَ مِنْ رَحِيقِ تَصَبُّرِي
وَانْسَلَّ هَجْرُكَ حيْثُ كانُ تَقَطُّعِي
أَلْقَيْتَ غَدْرَكَ فَوْقَ كَفّ بَراءَتي
وَهَــواكَ كَهْلاً بِالْبَراءَةِ لمْ يــعِ
إنْ خلْتَ أَنِي فِي هَواكَ عَلِيلَةٌ
فَلَقَدْ بَرِئْتُ وَحانَ وَقْتُ تَمَنُّعي
ما عدْتُ ليْلَـى لوْ أشَرْتَ تَـدلَّلي
أو بِتُّ أرْكَعُ لوْ أَمَرْتَ..ألا ارْكَعي
أَنَّتْ حُروفِي واسْتَطالَ عَذابُها
فارْحَلْ بِقلْبِكَ لا سَبِيلَ لِمرْجَعي

عن وكالة أنباء الشرق العربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*